افــضـــل شــركــة تــنـــظــيــف بالــريـــاض أتــصــل ألان 0548299840

الخميس، 26 يونيو 2014

أخطــأت ولكــن لاتدمرونـي




أحيانا يرتكب الإنسان أخطاء وهفوات قد يدفع ثمنها غاليا ، ففي المرة الأولى قد يقف الجميع ويتعاطف معك ولكن إن تكرر نفس الخطأ مرة أخرى يقل من يتعاطف معك وإن كررته مرة ثالثة ربما لا تجد أحدا يتعاطف معك ، ولكن أحيانا مميزاتك تجعل الكثير لاينظرون لأخطائك ويتعاطفون معك حتى وإن كان الخطأ الذي ارتكبته كبيرا .

فلا أحد يختلف على أن سواريز أخطأ ويستحق أن يعاقب بعد عضه لكيلليني ، ولكن العبرة ليست بمدة العقوبة وبحرمانه من اللعب ، فليس وحده من سيعاقب بذلك بل إن كل عشاقه وكل من يستمتع بكرة القدم سيعاقب بعدم رؤية سواريز وهو يلعب ، فأن تعاقبه الفيفا بحرمانه من اللعب أربعة أشهر ليس حلا لايقافه عن هذه العادة السيئة بل قد يحطمه هذا الإيقاف ويدمره وينهي مسيرة لاعب يقدم الكثير لكرة القدم .

فأسلوب الثواب والعقاب يجب أن يكون متبعا من الجميع ولكن لايجب أن تحضر القسوة مع العقاب ، فأن تعاقب وتعلم الآخرين أفضل من أن تعاقب وتقسو على المخطيء وتحصل على نتائج عكسية بعد ذلك .

لذلك يجب أن تكون الفيفا رحيمة مع سواريز بعد كل هذه الصدمات التي تلقاها بين اليوم والآمس وخسارته الكبيرة والانتقادات والسخرية التي نالت منه .. فلسان حاله يقول الآن كفى أخطأت ولكـن لاتدمرونـي

الأحد، 15 يونيو 2014

ميسي للبيع



لقد أثبت نادي برشلونة مرارا وتكرار أنه يملك إدارة فاشلة في كل شيء ، فاشلة في التعاقدات وفاشلة في بيع وشراء اللاعبين ، إدارة لاتعرف ماذا يريد الفريق ولاتعرف ماسيفيده وماسيضره ، إدارة بحثت منذ يومها الأول فقط عن مصالحها وعن كيفية تدمير الفريق الذي بناه لابورتا وغوارديولا .

هذه الإدارة أثبتت أنها تبحث دائما عن المال ولذلك شوهت صورة النادي كثيرا في الاشهر الأخيرة بالتهرب من الضرائب وبالاختلاس في وقائع لم نعتد أبدا أن نسمعها عن برشلونة ، وكل هذا بسبب هذه الإدارة .

فلا أحد من عشاق برشلونة ينسى كيف أن الجميع كان يسهر الليالي وينتظر فقط كلمة ” فيشادو ” من أجل قدوم سيسك لبرشلونة ، ولكن هاهي الأيام تمر بسرعة كبيرة جدا وهاهو برشلونة بكل سهولة يستغني عن سيسك حتى وإن كان قد انخفض مستواه مع الفريق ولكن فقط مجرد التعاقد معه بعد مسلسل مفاوضات دام لسنوات ثم الاستغناء عنه من أجل المال رغم أن قيمة سيسك أكبر بكثير من المبلغ الذي دفع فيه خاصة وبالنظر إلى أن مدافع مثل لويز بيع بـ50 مليون يورو ومدافع مثل ماركينوس قد يأتي بـ40 مليون يورو لبرشلونة ..فإن كل هذا يدل على أن إدارة النادي لاتعرف ماذا تريد أو بمعنى أصح هي تبحث فقط عن المال .

لذلك لاتستغربوا إن بيع ميسي في قادم الأيام والحجج متواجدة والمبررات حاضرة لتبرير بيعه ، فالديون كثيرة والصفقات تحتاج لمبالغ كبيرة وميسي تراجع والمهم النادي .. كل هذه حجج قد نجدها وقد نجد نجوم النادي الواحد تلو الآخر يباع فقط من أجل المال ويبقى من هم أصلا عالة على الفريق وسبب في هزائمه في الأونة الأخيرة ومن هم لن يجلبوا للنادي أي مبالغ إن بيعوا .. فهذا هو برشلونة .. يرتكب خطأ ويستغني مجبرا عن تياغو من قيل عنه خليفة تشافي .. يخرج فالديس منه بدون أي مقابل .. يرحل عنه نجوم كثر مجانا وعندما يتعاقد مع لاعب يدفع أضعاف مايستحقه .. هؤلاء هم من يديروه .. فماذا إذا تنتظرون من الفريق

الجمعة، 13 يونيو 2014

تعالت أسبانيا على كرة القدم - فلقنتها درسا قاسيا




أحيانا تعطيك الحياة دروسا قاسية ولكنها من قسوتها تكون مفيدة لأنك من خلالها تتعلم من أخطائك لكي لاتعيد تكرارها ، وكثيرة هي الدروس التي تعطيها كرة القدم للاعبين عبر مر السنين ولكن رغم ذلك تتكرر الأخطاء لأنه هناك من لايعتبر من دروس الآخرين .

ولعل ماحدث في مباراة أسبانيا وهولندا وهزيمة أبطال العالم بخماسية مذلة كان درسا قاسيا للآسبان الذين تعالوا على كرة القدم في المباراة وتعالوا على خصمهم فلقنتهم الكرة ولقنهم منتخب هولندا درسا قاسيا لن ينسوه .

فأن تهزم كما قال ألونسو بفارق هدف ضد سويسرا في افتتاح مونديال 2010 ليس كأن تهزم بخمسة أهداف مقابل هدف وبهزيمة مستحقة أمام منتخب بحجم هولندا ، فشتان بين مباراة تألقت فيها ولكن الكرة عاندتك وبين مباراة تخاذلت فيها بعدما كنت مسيطرا وتعاليت .. فهنا استحقيت الخسارة واستحقيت هذا الدرس القاسي .. لعلك تعتبر وتتعلم من أخطائك لتعود على الطريق الصحيح .

فكلنا شاهد أن اسبانيا كانت جيدة في الشوط الأول وسيطرت إلى حد كبير ولكن منذ أن سجلت الهدف الأول تراجعت وكأنها ضمنت الفوز وكأنها تلعب أمام منتخب رمى المنديل ولكن فان بيرسي الذي طار كسوبر مان أعاد أسبانيا إلى حجمها الطبيعي في المباراة وعرفهم بأن اللعبة لم تنتهي بعد وأن للحديث بقية .. ولكن لم يعتبر الأسبان بهذا الهدف واستمر تخاذلهم وتهاونهم منذ بداية الشوط الثاني مما فتح الطريق أمام الهولنديين الذين اكتسحوا الميدان بالطول والعرض مسجلين أربعة أهداف ومنهيين اللقاء بخماسية كانت قاسية ومذلة للأسبان .. ولكنها كانت درسا يستحقونه .. فمن يتعالى على الكرة عليه أن يتقبل مايحدث له .. فهكذا علمتنا كرة القدم إن هبت ريحك فاغتنمها فإن لكل عاصفة سكون .. هبت ريح أسبانيا فلم يغتنمها اللاعبون فهمدت العاصفة وهبت ريح الهولنديين فاستغلوها أحسن استغلال .. فكانت النتيجة اكتساح أبطال العالم بخماسية

الخميس، 5 يونيو 2014

ذكاء تشيلسي وغباء برشلونة



لم يكن انتقاد ادارة برشلونة الحالية من قبل جمهور برشلونة من فراغ ، بل هو نتاج مافعلته هذه الإدارة سواء برئيسها الحالي بارتوميو أو رئيسها السابق ساندرو روسيل ، فمنذ قدومهم وهم يهدمون الفريق الأسطوري الذي بناه غوارديولا ولابورتا ، ولم يفشلوا فقط رياضيا بل حتى فشلوا اقتصاديا وأثبتوا فشلهم الذريع سواء في بيع اللاعبين أو في المبالغ التي دفعوها في قدوم الكثيرين .

فعلى سبيل المثال صفقة مثل صفقة البرازيلي نيمار ، ذاك اللاعب الشاب الذي كان يلعب في ساتنتوس تكلفة قدومه إلى برشلونة كلفت النادي أكثر من 100 مليون يورو وإن كان مسئولي النادي يصرحون بأنها فقط 57 مليون يورو ولكن الحقيقة أن تكلفة نيمار كانت أكثر من ذلك بكثير وليس هذا فقط بل أضرت بسمعة النادي بسبب التلاعب الكبير فيها وآخرها التهرب من دفع ضرائب بقيمة 9 ملايين يورو .

ومايثبت الفشل الأكبر لادارة النادي عندما باعت ابراهيموفيتش الذي باعته فقط بـ25 مليون يورو وبالتقسيط ، وجلبته بـ65 مليون يورو وبادخال ايتو في صفقة قدومه ، وماحدث مع فيا ليس ببعيد ، فاشتراه برشلونة بـ40 مليون يورو ولمدة موسمين فقط وباعه بمليوني يورو .

والقائمة طويلة وكل هذا يثبت فشل هذه الادارة التي هدمت النادي رياضيا واقتصاديا ، وأخيرا عملية بيع سيسك فابريغاس التي ستصل لـ33 مليون يورو مما تثبت الادارة من جديد أنها ادارة الفشل .. ولو قارناها مع ادارة تشيلسي لعرفنا لماذا يُطلق عليها ادارة الفشل .. فعندما يبيع تشيلسي مدافعا بأكثر من 50 مليون يورو  ( ديفيد لويز ) وصانع ألعاب ( ماتا ) بقيمة 45 مليون يورو ويبيع برشلونة أفضل صانع ألعاب في العالم في نظر الكثيرين بقيمة 33 مليون يورو فهذا يسمى الفشل بعينه .. وعندما يبيع ريال مدريد مسعود أوزيل المتراجع ب50 مليون يورو ويبيع برشلونة سيسك بهذا المبلغ .. فكل هذا يدل على أن مايدير برشلونة حاليا أناس لاتفقه شيئا في كرة القدم ولا في أمور الادارة سواء رياضيا أو اقتصاديا